الإعلانات

شاهد بالفيديو : لاعبة كرة قدم تسجل هدف وتحتفل بخلع قميصها نسيت انها فتاه

10 ديسمبر 2017
الإعلانات
الإعلانات

شاهد بالفيديو : لاعبة كرة قدم تسجل هدف وتحتفل بخلع قميصها نسيت انها فتاه

10 ديسمبر 2017
لاعبه بالدوري الاسكتلندى للنساء تسجل هدف الفوز لفريقها وتنسيق تماماً انها فتاه وتقوم بخلع قميص فريقها مما أثار مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وانستغرام وبعض المواقع المشهورة والمجلات الرياضيه
لتقول الفتاه فى تصريح أنها نسيت انها بنت بعد تسجيل هدف الفوز لفريقها
https://3geb.com/1m4x021h5tnw
شير وافضح هذا البائع الغشاش يقوم باستبدال كيس الطماطم السليمة بكيس تاني بايظ بدون ان يشوفة الزبون بسرعة كبيرة شير وافضح هذا البائع الغشاش يقوم باستبدال كيس الطماطم السليمة بكيس تاني بايظ بدون ان يشوفة
شير وافضح هذا البائع الغشاش يقوم باستبدال كيس الطماطم السليمة بكيس تاني بايظ بدون ان يشوفة الزبون بسرعة كبيرة شير وافضح هذا البائع الغشاش يقوم باستبدال كيس الطماطم السليمة بكيس تاني بايظ بدون ان يشوفة الزبون بسرعة فائقة شير وافضح هذا البائع الغشاش يقوم باستبدال كيس الطماطم السليمة بكيس تاني بايظ بدون ان يشوفة الزبون بسرعة فائقة
اكمل القراءة
https://3geb.com/tk0wowyumw41
الإعلانات
تسبَّبت فظاظة أحمد موسى، الإعلامي الموالي لرئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وأحد أهم أذرعه الإعلامية، في عدم إتمام حوار مع زوجة المشتبه بتفجيره كنيسة مارجرجس في طنطا، حيث انسحبت، على الهواء، من الحوار
تسبَّبت فظاظة أحمد موسى، الإعلامي الموالي لرئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وأحد أهم أذرعه الإعلامية، في عدم إتمام حوار مع زوجة المشتبه بتفجيره كنيسة مارجرجس في طنطا، حيث انسحبت، على الهواء، من الحوار، ورفضت استكماله، مما وضعه في موقف محرج، حاول معالجته بحديث أكثر فظ آخر مع والدها. وأجرى موسى، في برنامجه "على مسؤوليتي"، عبر فضائية "صدى البلد"، مساء الأحد، حوارا مع زوجة ممدوح البغدادي، ووالدها، علق عليه نشطاء بالقول إن موسى نسي فيه أنه محاور صحفي، ومارس دور المحقق الأمني، ما أدى إلى فشل الحوار، وامتعاض الزوجة، التي لم يراع موسى الألم الهائل الذي تشعر به، من جراء توجيه الاتهام إلى زوجها الغائب منذ أربعة شهور عنها وعن أبنائه، بارتكاب التفجير، دون أي دليل أو بينة. ولم يراع موسى أي معايير مهنية أو إنسانية خلال إدارته للحوار مع الزوجة ووالدها المغلوبَين على أمرهما، وفق نشطاء، قارنوا بين حواره معها، وحوار الإعلامي أسامة كمال، مذيع فضائية "دي إم سي"، معها، وكيف أنه كان حريصا على مراعاة مشاعرها، فجاء تفاعلها في الحوار معه، على العكس من أحمد موسى. نص الحوار في البداية، وجه موسى، حديثه للزوجة، سائلا، بغلظة: اسم حضرتك ايه؟، فأجابت، وهي منكسرة، وتداري وجهها: أسماء محمود. فلاحقها بالسؤال: "مين جوز حضرتك؟". فلم ترد، فيما زاد انكماشها على نفسها. فأخرج لها موسى صورة مُدعاة لزوجها من ملف في يده، قائلا: "طيب تعرفي الصورة دي؟ بصي كده؟" فأجابت: "زوجي". فقال: اسمه ايه؟ فقالت: "ما انتوا عارفين اسمه ايه. فرفع صوته بحدة: قولي لي اسمه ايه"، مردفا: "أنا ما عرفش اسمه (...). وإزاء إلحاح والدها عليها: "قولي يا بابا اسمه ايه"، أجابت الزوجة: "ممدوح". فعلق موسى: "ممدوح؟". ثم سأل والدها، فقال: "أيوه يا باشا ده ممدوح.. ما نعرفش عنه حاجة خالص". فوجه موسى حديثه للزوجة: "حضرتك هو فين دلوقتي.. فين.. كلِّمك قريبا، ولا حاجة؟". فقال الوالد: "ما نعرفش عنه حاجة".. فسأله موسى: "آخر مرة كلمكم متى؟" فأجاب: "ما كلمناش، ولا شُفناه من ثلاثة أو أربعة شهور". فعاد موسى لسؤال الزوجة: "تعرفي عنه من إمتى آخر مرة.. حضرتك؟ فلاذت بالصمت"، بينما موسى يسألها: "آخر مرة كلمك امتى؟" فقالت: "ما كلمنيش؟" فقال: "منذ متى؟" فقالت: "من أربعة شهور"، فقال: "ايه اللي خلَّاه يختفي؟" فعلق الوالد: "العلم عند الله" فواصل موسى: "عارفة أن زوجك هو اللي قتل الناس.. مش صورته دي؟". فأجاب الرجل المسن: "الله أعلم.." فواصل موسى: "لا وهو اللي قتل". فعلق الرجل: "الله أعلم.." فردَّ موسى بفظاظة: "الله أعلم منين؟" فقال الرجال: "يعلم ربنا". فردَّ موسى، ممسكا الصورة: "يعلم ربنا.. ما هي دي صورته اللي في الكنيسة". فأصرَّ الرجل: "الله أعلم". ومستفِزا قال موسى: "ما تعرفش أن هو إرهابي؟" فقال الرجل: "العلم عند الله". فعاود موسى السؤال: "ما تعرفش أن هو إرهابي"، فأجاب الرجل بهدوء: "لا.. ما نعرفش". وهنا عاد موسى فأمسك بالصورة الأصلية للمشتبه به، موجها سؤاله للزوجة: "مين اللي كان بيمشي مع زوجك؟". فأجابت: "ما عرفش". فسأل مجددا: "طب هو التزم امتى؟" فأجابت: "ما أعرفش.." فجدد تساؤله: "هو انضم لأي جماعة؟" فأجابت: "ما عرفش". فسال والدها: "انضم لمين يا حاج؟" فأجاب الرجل ببراءة: "والله ما أعرف جماعة ايه". فواصل موسى الحديث متلعثما: "الجماعة اللي عمل عملية، وهو معهم .. عمل عملية إرهابية انتحارية". فقال الرجل: "ما نعرفش عملية، ولا أي حاجة، وكل واحد ماشي بمخه.." فسأله موسى: "طب كان بيمشي مع مين؟" فأجاب: "ما نعرفش.. شغله"، فسأله: "كان ايه الشغل بتاعه؟" فقال: "النقاشة.. فسأل موسى الزوجة: مَن كان يعمل معه في النقاشة؟" فقال الرجل: "ما نعرفش"، فسأل موسى الزوجة: "مين حضرتك؟" فأجابت: "ما أعرفش". وبفظاظة عاد موسى لسؤال الزوجة: "ما تعرفيش أنه قتل أربعين واحدا، وأصاب سبعين آخرين في الكنيسة؟ عارفة الخبر ده ولا لأ.. عارفة حضرتك ولا مش عارفة؟". فأجاب الرجل: "الله أعلم.. الله أعلم.." فواصل موسى: "أنتِ عارفة أن زوجك يتَّم أسرا؟ عارفة الخبر ده، ولا مش عارفة؟". فقال المسن: "الله أعلم". وهنا قالت الزوجة: "مش عاوزة أكمل.. عاوزة أقوم"، وهمَّت بمغادرة مقعدها، والمكان، في حين استمر موسى: "أنت عارفة الناس اللي تيتموا.. أنت هتمشي هو أنت...؟". ثم خاطب والدها بغلظة: "بُص يا حاج.. ده زوج بنتك.. ده اللي قتل الناس، بينما الرجل يلوذ بقوله: "الله أعلم.. الله أعلم".
اكمل القراءة
https://3geb.com/scnsw2s6mq2l
شااهد الفضيحه منى العراقى تفجر كارثة ومصيبه يتعرض لها المصريين كل يوم شااهد الفضيحه منى العراقى تفجر كارثة ومصيبه يتعرض لها المصريين كل يوم شااهد الفضيحه منى العراقى تفجر كارثة ومصيبه يتعرض لها المصري
شااهد الفضيحه منى العراقى تفجر كارثة ومصيبه يتعرض لها المصريين كل يوم شااهد الفضيحه منى العراقى تفجر كارثة ومصيبه يتعرض لها المصريين كل يوم شااهد الفضيحه منى العراقى تفجر كارثة ومصيبه يتعرض لها المصريين كل يوم شااهد الفضيحه منى العراقى تفجر كارثة ومصيبه يتعرض لها المصريين كل يوم
اكمل القراءة
https://3geb.com/x75uoch4x7c9
الإعلانات
مشاركة KAPAT
x
x

بحث